رابطة العالم الإسلامي

مؤتمرات مكة المكرمة

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله, اللهم صل وسلم وبارك على عبدك ورسولك محمد أشرف الأنبياء, وعلى آله وصحبه أجمعين.

شرف المؤمنين إيمانهم برب العالمين وإيمانهم بنبيه الكريم وإيمانهم بالكتاب المبين وإيمانهم بالشرع القويم. هذه وسائل الشرف والعز لهذه الأمة يجب أن نطبق هذا بكل واقعية في عباداتنا في أخلاقنا في سلوكنا .

إن الإسلام دين كمال حل جميع المشاكل فلا قضية إلا ورد فيها بيان من حيث الوجوب والاستحباب والكراهة تبيانًا للحق وتوضيحاً له , إن الإسلام  بيّن العقيدة السليمة بالإيمان بالله و ملائكته وكتبه ورسله و اليوم الآخر و بالقضاء و القدر, وأوضح للمسلمين المعاملات التي يتعاملون بها في بيعهم وشرائهم وسائر علاقاتهم, وأوضح لهم موقف الشرع من الملبوسات والمطعومات والمشروبات الجائز منها وغير الجائز, أوضح لهم اهتمام الإسلام بشأن المجتمع و عنايته به وحرصه على أن يكون هذا المجتمع مجتمعًا متلاحمًا, ووزع المسؤوليات ليقوم كل بقدر طاقته.

إن الإسلام  اهتم بالأقليات غير المسلمة في بلاد الإسلام وحقن دماءهم وأموالهم ولم يمسهم بسوء, احترم الأديان السابقة في حال السلم والحرب, وأن هذه العلاقات مبنية على العدل و الإنصاف وإعطاء الحقوق متى ما احترموا دين الإسلام ولم يناوئوا المسلمين.

هذه المبادئ والنظم هي ثقافة إسلامية وينبغي أن نفتخر ونعتز بها, لأنها ثقافة دلت على الإيمان بالله و كتابه ورسوله والإيمان بقضائه و قدره ثقافة ترسخ فينا تعظيم أركان الإسلام والمحافظة عليها, تعظيم أوامر الله واجتناب نواهي الله, ثقافة يجب أن تمثل في الدعوة إلى الخير وتبيين محاسن الإسلام وصورته الناصعة في قيمه وأخلاقه وفضائله ثقافة يجب أن تكون توعية للمجتمعات المسلمة مما حل بها من هذه الكوارث والمصائب التي عمت بلاد الإسلام والتي وراءها من وراءها لإذلال المسلمين و استهانتهم وجرهم إلى  الذل والهوان. هذه ثقافتنا  يجب أن تمثل في الدعوة الى الله وتحذير أمتنا من الأخطار المحدقة بها و من المبادئ الهدامة الإرهابية المتطرفة والإرهاب الظالم و العدوان الغاشم.. " وَإِذْ أَخَذَ اللَّهُ مِيثَاقَ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ لَتُبَيِّنُنَّهُ لِلنَّاسِ وَلَا تَكْتُمُونَهُ فَنَبَذُوهُ وَرَاءَ ظُهُورِهِمْ وَاشْتَرَوْا بِهِ ثَمَنًا قَلِيلًا فَبِئْسَ مَا يَشْتَرُونَ".

أيها الأخوة: أوصي بالجد والاجتهاد في توعية الشباب إلى عدم  الاغترار بهذه المبادئ الضالة والآراء الزائفة التي جاء بها أعداء الإسلام ليفرقوا جمع المسلمين ويشتتوا كلمتهم و يزرعوا الأحقاد و البغضاء في قلوب أبناء المسلمين.

وأسأل الله تعالى أن يجمع كلمتنا على طاعته, وأن يوفق إمامنا إلى كل خير وولي عهده وولي ولي العهد, والشكر موصول إلى أمير منطقة مكة المكرمة سمو الأمير مشعل بن عبدالعزيز وإلى معالي الأمين العام لرابطة العالم الإسلامي الدكتور عبدالله بن عبدالمحسن التركي.

وصلى الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم.

المشاركة مع الآخرين شارك و انشر