رابطة العالم الإسلامي

مؤتمرات مكة المكرمة

ألقى سماحة الشيخ عبدِ العزيزِ بن عبدِ الله آل الشيخِ، المفتي العام للمملكة، ورئيس المجلس الأعلى للرابطة كلمة رحب فيها  بصاحب السموِّ الملكيِّ الأمير خالد الفيصل بن عبد العزيز آل سعود، المستشار الخاص لخادم الحرمين الشريفين، أمير منطقة مكة المكرمة، ومعالي الأمين العام لرابطة العالم الإسلامي الدكتور عبد الله بن عبد المحسن التركي ، وبالحضور الكريم وقال:

نشكر رابطة العالم الإسلامي على إقامة هذا المؤتمر الذي يدل على تحسسها لمشاكل الأمة الإسلامية ومعالجتها، إن شباب الأمة أمانة في أعناقنا وكل أب مسؤول عن أبنائه ويجب علينا أن نتحمل مسؤولياتنا كل حسب تخصصه ونكرس الجهود للحفاظ عليهم، إن الإعلام القديم كان يهتم بنقل المعلومة ولم تكن هناك أي خطورة على الشباب ولكن الإعلام الجديد ومواقع التواصل الاجتماعي أصبحت خطراً على الشباب في تلقي الأفكار المنحرفة التي تؤدي بهم إلى الانحلال والتطرف ولقد استغل بعض ضعفاء النفوس الإعلام الجديد لنشر الرذيلة والفساد, فيجب علينا أن نحاصر هذا الإعلام الجديد بالتوعية الصحيحة للشباب المسلم, وليعلم الجميع أن هذا الإعلام الجديد إن لم يتم السيطرة عليه بالتوعية الصحيحة فسوف يكون خطر كبير على الأمة الإسلامية, فلابد للأمة أن تتحمل مسؤوليتها تجاه هذا الإعلام الجديد وعلى الباحثين أن يخرجوا بتوصيات مفيدة لأمتهم وشبابهم.

وختم سماحته كلمته بالدعاء لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز حفظه الله بالتوفيق والسداد.

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

 

المشاركة مع الآخرين شارك و انشر