رابطة العالم الإسلامي

مؤتمرات مكة المكرمة

د. جعفر عبدالسلام 

قدم الدكتور جعفر عبد السلام لبحثه بيان صادر عن اتحاد الجامعات الإسلامية موضحا طبيعة التحديات التي تواجه العالم الإسلامي في القرن الحادي والعشرين وما يتطلبه ذلك من حشد الطاقات للمواجهة وبذل أقصى الجهد من الأفراد والحكومات والمؤسسات العلمية وأجهزة الإعلام وأجهزة الخدمات الاجتماعية وغيرها مشددا على أنها قضية حياة أو موت وضرورة العودة إلى الأخوة الإسلامية بديلاً لواقعهم المتناقض

وأن عوامل التحدي تقوم على المنافسة الشديدة بين القوى الفاعلة على كسب مناطق النفوذ والسيطرة على العالم والاستفادة من كافة المزايا التي كفلها التقدم العلمي

وأكد الباحث على أن عدد المسلمين البالغ خمس العالم لايفعل ماهو مطلوب منه لمواجهة هذه التحديات وأن الحل هوالعودة إلى الإسلام والتمسك بالكتاب والسنة وتطبيق أحكام الشريعة في حياة الأمة

وأشار البحث إلى تداعيات أزمة 11سبتمبر 2001 والتي وضعت الإسلام والمسلمين في قفص الاتهام

وأكد البحث على أن العلاقة بين الإسلام والغرب قائمة على كراهية الغرب والتعصب نتيجة الميراث التاريخي المؤلم ويستند الغرب على تنظير خاطيء يستهدف تجفيف المنابع لأصول الدين الإسلامي ويستدعى المنطق الصراعى بكل بشاعنه وخطورته .

وقدم البحث تصوراً لطبيعة الإسلام والتعاون مع الآخر وركز على التحديات الحضارية التي تتمثل في :

-
ضرورة التعامل مع الأخرين من منطلق القدرة والفهم العميق لمالديهم والأخذ والعطاء في مختلف المجالات .

-
عدم الانغلاق على الذات وعدم التفريط في المسائل المرتبطة بعقيدة الإسلام أو شريعته .

-
التصدى لقوى المهيمنة التى تحاول السيطرة وسلخ المسلمين عن دينهم

وطالب البحث بعدة اجراءات لمواجهة الحملات الظالمة ضد الإسلام والمسلمين

1
ـ دراسة الحضارة الغربية والحضارات غير الإسلامية دراسة نقدية

2
ـ إجادة اكتساب مهارات التعامل مع الآخرين

3
ـ اجراء دراسات حول مهمة المرأة في الإسلام ودورها ومكانتها

4
ـ اعداد أجيال قادرة على فهم مقومات الحضارات المختلفة وتعويد الأجيال على التعامل معها بمنطق القوة

5
ـ تشجيع الدراسات المتصلة بأعلام المسلمين وعلمائهم ومفكريهم

وفى جزء آخر عرض الباحث لموقف القانون الدولي من التعايش من حيث القواعد المعروفة في تنظيم العلاقات الدولية والقانون الدولي للتعايش ومحدداته ووسائله وطيعته وعالميته

وعدد البحث ميادين التعاون وعرض لمفهوم التعاون الانساني في الفقه الإسلامي وهو تعاون على البر والتقوى ودرء الفساد وإقرار أن التعاون قوام الأسرة والأمة

وفي ختام البحث أكد الباحث على أن التعايش والقبول للآخر يقوم على مباديء الشريعة في الاعتراف بالآخر والتعاون معه واحترام العهد معه واحترام القيم الإنسانية

المشاركة مع الآخرين شارك و انشر