رابطة العالم الإسلامي

مؤتمرات مكة المكرمة

شاركت في المؤتمر نخبة متخصصة من العلماء والدعاة والمفكرين وأساتذة الجامعات ، حيث ناقشوا ببحوثهم وأوراق العمل التي أعدوها محاور المؤتمر ، وهي :

-استعراض الحملات تاريخياً.

-أهداف الحملات وتداعياتها.

-آليات نصرة النبي صلى الله عليه وسلم ... الحكم والآليات.

وخلال الجلسات التي عقدها المؤتمر أكد المشاركون على ما يلي:

1-إن الإساءة للرسول ، والافتراء عليه، والتطاول على شخصه الكريم ليس بالشيء الجديد، ولن يضير دعوة الإسلام أو يحد من الإقبال عليها بإذن الله، وهذا شأن أعداء رسل الله ورسالاته .

2- إن غضبة المسلمين العارمة نصرة لنبيهم صلى الله عليه وسلم ، أمر محمود ولكن لا ينبغي أن تكون انفعالاً عاطفياً فحسب ، بل يجب أن تكون مواجهة موضوعية مدروسة ، ضماناً للنتائج التي تحقق منع استمرار الإساءة.

3- إن الحملات على الإسلام وصاحب الرسالة الخاتمة تتذرع بحرية التعبير باعتبارها حقاً تضمنه الدساتير في الغرب وتحميه القوانين ، وهذه مغالطة تتناقض مع حقيقة القوانين الغربية، وقوانين هيئة الأمم المتحدة، ومنظمات حقوق الإنسان الغربية ، التي تدعو إلى منع المس بالرموز الدينية ، لما يثيره من الكراهية والتمييز والصدام بين المجتمعات الإنسانية.

4-إن الواجب على المسلمين ألا يمنحوا أعداء الأمة الفرص من خلال التصرفات الخاطئة للنيل من الإسلام، حيث تُستَغلُ الأعمال الشاذة للفئات المتطرفة للإساءة للإسلام ورسوله.

5-إن على المنظمات الإسلامية وعلماء الأمة، وضع خطة إسلامية مدروسة للتعريف بالنبي صلى الله عليه وسلم ونصرته ، والدفاع عن صحابته الكرام بالوسائل الملائمة للعصر ، وانتهاج الأسلوب الحكيم المؤثر.

وقد فوض المؤتمر الأمانة العامة لرابطة العالم الإسلامي بإصدار رسالتين عاجلتين نيابة عن المشاركين فيه ، الأولى موجهة إلى الحكومات والشعوب والمنظمات الإسلامية ، بشأن واجبات نصرة نبي الأمة عليه الصلاة والسلام وأساليبها ، والثانية لشعوب المجتمعات الغربية والمؤسسات الثقافية والدينية والاجتماعية والإنسانية في الغرب بشأن

 

المشاركة مع الآخرين شارك و انشر