رابطة العالم الإسلامي

مؤتمرات مكة المكرمة

عقد مؤتمر مكة المكرمة الثالث عشر جلسته الختامية مساء اليوم الأحد 5/12/1433هـ، في مقر الأمانة العامة لرابطة العالم الإسلامي بمكة المكرمة، حيث صدر البيان الختامي للمؤتمر، وقد تلاه معالي الدكتور عبد الرحمن بن عبد الله الزيد الأمين المساعد للرابطة، فيما يلي نصه: 

بسم الله الرحمن الرحيم الحمد لله، والصلاة والسلام على خاتم رسل الله, نبينا محمد، وعلى آله وصحبه ومن والاه، وبعد:
فبعون من الله وتوفيق عقدت رابطة العالم الإسلامي مؤتمر مكة المكرمة الثالث عشر بعنوان: «المجتمع المسلم .. الثوابت والمتغيرات»  في يومي السبت والأحد 4و5 ذي الحجة 1433هـ اللذين يوافقهما 20 و21 أكتوبر 2012م، تحت رعاية خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز آل سعود حفظه الله، وافتتحه نيابة عنه صاحب السمو الملكي الأمير خالد الفيصل أمير منطقة مكة المكرمة بكلمة رحب فيها بالمشاركين في المؤتمر، وشكر الرابطة على جهودها في توعية الأمة بواجباتها نحو دينها وثوابتها ومقدساتها، ودعا الرابطة إلى إعداد برنامج عملي لإشاعة ثقافة التضامن الإسلامي بين الشعوب المسلمة، وحث - حفظه الله - على تضافر الجهود في حل الأزمات التي تشهدها أجزاء من الوطن الإسلامي.
وأشاد المشاركون في المؤتمر بكلمة خادم الحرمين الشريفين، واعتبروها من وثائق المؤتمر، وبخاصة دعوته الرابطة إلى إعداد برنامج عملي لإشاعة ثقافة التضامن الإسلامي بين الشعوب المسلمة، وأن المملكة ستواصل مساندة الرابطة ودعم جهودها، مقدرين لمقامه الكريم هذه العناية بالرابطة وبرامجها.
وتحدث سماحة الشيخ عبد العزيز بن عبد الله آل الشيخ المفتي العام للمملكة العربية السعودية، ورئيس المجلس الأعلى للرابطة، فأثنى على اختيار الرابطة هذا الموضوع المهم في هذه الظروف التي تعيشها الأمة المسلمة، وما فيها من مستجدات تستدعي اهتمام العلماء وترشيدهم بنور من هدي شريعة الله، ليتحقق للأمة المسلمة ما تصبو إليه في دنياها وأخراها.
وتحدث معالي الدكتور عبد الله بن عبد المحسن التركي الأمين العام لرابطة العالم الإسلامي ، مشيراً إلى أن المجتمعات المسلمة تواجه اليوم انفتاحاً على غيرها من المجتمعات، وهو ما يبرز الضرورة الملحة إلى مضاعفة الجهود لتوعية الأمة وتبصيرها بثوابتها المتصلة بهويتها الدينية والحضارية، وتزويدها بمعايير إسلامية لفقه المتغيرات والتعامل معها وفق رؤية شرعية تحقق مقاصد الشريعة.
وألقى معالي الدكتور عصام الدين البشير رئيس مجمع الفقه الإسلامي في السودان كلمة المشاركين في المؤتمر، شكر فيها الرابطة على تنظيمه واختيار موضوعه، وأكد أن الاستخلاف في الأرض وعمارتها ثابت فيما يتعلق بغايات الاجتماع البشري، وأن تحقيق معناه وصوره من المتغير الذي تجتهد فيه الإنسانية بما آتاها الله من ملكات الإبداع، وأكد على ضرورة الالتزام بنهج الوسطية المرتبط بالأصل والمتصل بالعصر.
وقد درس المشاركون في المؤتمر موضوعاته ومحاوره، وأكدوا على المبادئ التالية:
- الإسلام هو دين الله الذي أكمله وارتضاه للبشرية ديناً، وأودع فيه ما يكفل سعادة الدنيا والآخرة، وعلى المسلمين التمسك بالشريعة الإسلامية، والعضّ عليها بالنواجذ، وعدم التفريط في شيء منها، قال الرسول صلى الله عليه وسلم: «تركت فيكم ما إن تمسكتم بهما لن تضلوا : كتاب الله وسنتي» (أخرجه الحاكم بإسناد حسن).
- الإسلام رسالة عالمية تمنح الإنسان قيمته الحقيقية، فتصله بربه، وتقيه من طغيان النزعة المادية، وتنمي في سلوكه ومعاملاته الفضيلة والقيم السامية، ليكون في مجتمعه عضواً صالحاً نافعاً.
- الشريعة الإسلامية مصدرها الوحي الإلهي، منها ما هو ثابت لا يتغير ولا يتبدل ، وإن احتمل الاجتهاد في الفهم والتطبيق، ومنها ما يتسع لاختلاف الزمان والمكان، وفي ذلك من المرونة والسعة ما يكفل مناسبة الشريعة الإسلامية لمختلف المجتمعات على اختلاف العصور، وصلاحها لكل زمان ومكان.
- الثابت في الشريعة هي أصول الدين ومحكماته التي أجمع عليها المسلمون، لا يجوز التفريط فيها أو التهاون في العمل بها بدعوى التحديث والتعامل مع المستجدات، وتشمل المعتقدات ، وأحكام العبادات ، ومبادئ الأخلاق، والمبادئ العامة في المعاملات، وهي أسس قويمة توحد المسلمين وتمنحهم الاستقرار والثبات ووحدة التطبيق ﴿فاستمسك بالذي أوحي إليك إنك على صراط مستقيم﴾ (الزخرف: 43).
- المتغير في الشريعة هو ما يراعى فيه اختلاف الأزمنة والأمكنة والأشخاص والأحوال، وفي التوسعة فيها رخصة من الله لعباده لاختيار الأصلح لهم، وتشمل الوسائل والأساليب، والفروع والجزئيات، ويناط بالعلماء الراسخين تحديدها وبيانها وتحريرها وفق فهمهم لنصوص كتاب الله وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم، وأحكام الإسلام، ومبادئه العامة، وقواعد الشريعة الكلية، مع استيعابهم لمشكلات الواقع وتعقيداته، ومراعاتهم لاختلاف البيئات وظروفها، قال تعالى: ﴿ وما كان المؤمنون لينفروا كافةً فلولا نفر من كل فرقةٍ منهم طائفةٌ ليتفقهوا في الدين ولينذروا قومهم إذا رجعوا إليهم لعلهم يحذرون ﴾ (التوبة: 122).
- الفتوى الجماعية أمنة من منزلقات الفتاوي الشاذة ؛ وبخاصة في المسائل العامة التي لا ينبغي أن تكون محلاً للنظر الفردي، والأولى بطلاب العلم والمفتين إحالة هذه الفتاوى إلى المجامع الفقهية والهيئات العلمية.
- ثنائية الديني والمدني فكرة غريبة عن ثقافة المسلمين، فالمجتمع المسلم مرجعيته الشريعة ومبادؤها وأحكامها وقيمها، التي تعتبر هوية للأمة ومصدراً لثقافتها، ولن تنهض إلا بالتزام هدي شريعة الإسلام الغراء التي كمُل بها الدين، وأتم الله بها النعمة ﴿اليوم أكملت لكم دينكم وأتممت عليكم نعمتي ورضيت لكم الإسلام ديناً ﴾ (المائدة: 3).
- الإسلام لا يمنع الاستفادة من التجارب الناجحة لدى الأمم الأخرى بما لا يتعارض مع نصوصه وأصوله ، فالحضارة إرث إنساني مشترك ، يستفيد منه الجميع، والحكمة ضالة المؤمن، أنى وجدها فهو أحق بها.
 التوصيات:
درس المشاركون في المؤتمر موضوعاته ومحاوره، وأوصوا بما يأتي:
أولاً: التعاون بين المسلمين وغيرهم :
أشاد المشاركون بتجارب التعايش الإيجابي المثمر بين المسلمين وغيرهم في بعض المجتمعات الإسلامية وفي مجتمعات الأقليات والجاليات المسلمة، وأكدوا على التسامح والتعاون ورفض العنصرية والشعوبية ، وعدم الانسياق خلف الأفكار المسبقة التي أفرزتها تراكمات تاريخية مؤلمة، وأكدوا على ما يلي:
- حقوق غير المسلمين في المجتمع المسلم قررتها الشريعة الإسلامية بعدل وإنصاف وإحسان يسع الجميع، وقد أنصف الإسلام غير المسلمين، ونظم علاقتهم بالمجتمع المسلم ﴿ يا أيها الذين آمنوا كونوا قوامين لله شهداء بالقسط ولا يجرمنكم شنآن قومٍ على ألا تعدلوا اعدلوا هو أقرب للتقوى واتقوا الله إن الله خبيرٌ بما تعملون ﴾ (المائدة: 8).
- دعوة المجتمعات الإسلامية إلى استلهام دروس الماضي في بناء مستقبل يرسخ مبادئ الحوار القائم على الاعتراف المتبادل، واحترام الخصوصيات، والتعايش السلمي بين المكونات المختلفة للإنسانية، واستثمار نجاحات الماضي وتجاربه في صياغة برامج تحرص على السلم الاجتماعي وتتجاوز معوقاته، وتتصدى للتحديات المشتركة التي تتهدد مستقبل الإنسان ووجوده وقيمه، قال تعالى: ﴿ لا ينهاكم الله عن الذين لم يقاتلوكم في الدين ولم يخرجوكم من دياركم أن تبروهم وتقسطوا إليهم إن الله يحب المقسطين ﴾ (الممتحنة: 8).
- أهمية مشروعات الحوار الوطني، وتعزيز الوحدة بين مكونات المجتمع، وأنها جسر لتحقيق الوحدة الشاملة للأمة حول أصول الشريعة ومقاصد الرسالة.
ثانياً: المسلمون والمتغيرات :
1. بحث المؤتمر ما حدث في بعض البلاد الإسلامية من تغيرات، ودعا رابطة العالم الإسلامي إلى مواصلة جهودها في عقد المؤتمر الثاني «العالم الإسلامي .. المشكلات والحلول»، وأكد أن علاج مشكلات الأمة وأزماتها المستجدة لا يتحقق إلا بالتعاون الصادق بين المؤسسات الرسمية والشعبية والعلماء وأهل الرأي، ودعا رابطة العالم الإسلامي إلى تكوين هيئة حكماء تتعاون مع مراكز الأبحاث والهيئات والمنظمات المختصة في الأمة الإسلامية، لوضع رؤية واضحة للتعامل مع المتغيرات من خلال النظر في ثوابت الإسلام ومقاصده، وتلمس هديه فيما يجد من نوازل وفق ضوابط الشريعة ومرونتها واتساعها لمصالح العباد في الحال والمآل.
2. حذر المؤتمر من تيارات التغريب الداعية إلى تغييب الإرث الحضاري الإسلامي في معالجة مستجدات الواقع، والأخذ بمعايير وافدة لا تتوافق مع قيم الإسلام ونظمه وتشريعاته، وأوصى الهيئةَ العالمية للعلماء المسلمين التابعة للرابطة بالتواصل مع علماء الأمة للتعاون في ربط شباب الأمة بدينها ووسطيته التي تحميهم من الإفراط والتفريط.
3. أشاد المؤتمر بجهود الرابطة في تنفيذ مبادرة خادم الحرمين الشريفين للحوار الحضاري، ودعاها إلى عقد المزيد من مؤتمرات وندوات الحوار مع أتباع الأديان وفق الضوابط والأهداف والآليات التي رسمها مؤتمر مكة الإسلامي العالمي للحوار الذي عقدته الرابطة في مكة المكرمة عام 1429هـ.
ثالثاً : الأمة المسلمة والتحديات:
استعرض المؤتمر التحديات التي تؤثر على نهضة الأمة المسلمة، وأشاد بمؤتمر «القمة الإسلامي الاستثنائي الرابع» الذي عقد في شهر رمضان الماضي بدعوة من خادم الحرمين الشريفين، وأكد على ما يلي:
- أن تعزيز التضامن الإسلامي من أولويات خطوات المسلمين تجاه وحدتهم واستعادة مكانتهم الحضارية، والواجب على المسلمين جميعاً الالتفاف حول كتاب الله وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم ، والاعتصام بهما  ﴿ واعتصموا بحبل الله جميعاً ولا تفرقوا واذكروا نعمة الله عليكم إذ كنتم أعداءً فألف بين قلوبكم فأصبحتم بنعمته إخواناً ﴾ (آل عمران: 103)، ودعا المؤتمر رابطة العالم الإسلامي إلى العمل على إشاعة ثقافة التضامن والوحدة بين الشعوب الإسلامية، وذلك بعقد مؤتمرات واتفاقات ثنائية وشراكات؛ بمشاركة واسعة من علماء الأمة وحكمائها.
- استنكار ممارسات سلطات الاحتلال في مدينة القدس الشريف، التي تهدف إلى تغيير الهوية العربية والإسلامية للمدينة، والإساءة لحرمة المسجد الأقصى المبارك بالسماح لليهود بالصلاة في ساحاته، ودعا المؤتمر إلى تحرك عربي وإسلامي لتحرير القدس، وفك أسر أقصاها المبارك، وإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة، وعاصمتها القدس الشريف.
- التحذير من الطائفية البغيضة التي تنذر بمزيد من تمزيق صف المسلمين وتفتح الأبواب للمتربصين للتدخل في شؤونهم الداخلية، وندد المؤتمر بممارسات بعض الدول الإسلامية التي تتعارض مع ثوابت الإسلام ونهجه القويم الداعي إلى الوحدة حول أصول الإسلام ﴿ وأن هذا صراطي مستقيماً فاتبعوه ولا تتبعوا السبل فتفرق بكم عن سبيله ذلكم وصاكم به لعلكم تتقون ﴾ (الأنعام: 153).
وناشد المؤتمر - باسم علماء الأمة وأهل الرأي فيها – الذين يؤججون الفرقة الطائفية بالتوقف عن إثارة المشاعر الطائفية التي تضعف شوكة المسلمين، وتزرع الخلاف والأحقاد بينهم، وتؤسس لفتنة كبرى يعم شرها الجميع.
- استنكار ما يتعرض له الشعب السوري من مجازر دموية وتحميل النظام الحاكم في سورية مسؤولية هذه الدماء، وطالبه المؤتمر بالانصياع إلى إجماع الأمة؛ حكومات وشعوباً على وجوب إيقاف نزيف الدم وهدم المدن وقتل الآمنين وزراعة الرعب، وطالب المجتمع الدولي بالتحرك نحو تحمل مسؤولياته في إنهاء هذه المأساة ، ومحاكمة المسؤولين عنها، وتعويض المتضررين، وإغاثة اللاجئين في الداخل السوري ودول الجوار.
- التنديد بما يثار من افتراءات محمومة على الإسلام ونبيه، واعتبرها المؤتمر جزءاً من الدعوة المشينة إلى صدام الحضارات، التي تعبر عن جهل بيِّن بطبيعة الإسلام وأصوله، وتأثر غير موضوعي بالأفكار المسبقة المصطبغة بروح العداوة التاريخية ، ويدعو المؤتمر المؤسسات الإسلامية الإعلامية والقانونية إلى التعاون مع رابطة العالم الإسلامي والهيئات المعنية بالدفاع عن النبي صلى الله عليه وسلم وفضح الافتراءات عليه، والتعريف به صلى الله عليه وسلم وبدينه ؛ مع التأكيد على أن نصرة النبي صلى الله عليه وسلم تكون وفق هديه ومنهاجه؛ بعيداً عن صور الاعتداء على السفارات والبعثات الدبلوماسية ؛ باعتبارها تحكم بمواثيق دولية ينبغي الوفاء بها ، وبعيداً عن الاعتداء على الأنفس والأموال المحرمة.
 - شجب الإرهاب والتحذير من تيارات التشدد والغلو؛ والدعوة إلى نشر ثقافة الحوار والوسطية، واتباع الكتاب والسنة، وفهمهما وفق فهم السلف الصالح؛ بعيداً عن الإفراط والتفريط.

رابعاً: التجديد والإصلاح:
بحث المؤتمر بواعث التغيير في بعض الدول الإسلامية، ودعا إلى تكثيف الجهود في الدعوة إلى تطبيق منهج الإسلام في الإصلاح والتغيير ورعاية الأولويات والمآلات، وخصوصيات كل بلد، وطالب حكومات الدول الإسلامية بتطبيق شرع الله والتحاكم إليه، فهو الطريق الأسلم للتهذيب والإصلاح الفردي والمجتمعي، وناشد وسائل الإعلام التعاون مع علماء الأمة في التصدي لموجات التشكيك في قدرة الإسلام على إصلاح الحياة المعاصرة، والتأكيد على مواكبته لحركة المجتمع بنور من الله وبرهان.
ودعا الدعاة والمؤسسات الدعوية والعلمية إلى:
- تجديد الخطاب الديني وترشيده بما يتلاءم مع مقتضيات العصر، واستحضار البعد الإنساني للإسلام، والتزام مفاهيم الاعتدال والموضوعية والعمق ، والنأي عن سوأتي الغلو والجفاء، والتركيز على بيان محاسن الإسلام، وإبراز سبقه في الدعوة إلى احترام حقوق الإنسان وتحقيق العدالة الاجتماعية واحترام الحريات المشروعة .
- البعد عن أساليب الانفعال والارتجال والتقليد الأعمى، ومراعاة فقه الأولويات والتدرج في الإصلاح والمعالجة؛ بما يحقق المقاصد الشرعية التي أنزل الله لأجلها الكتب وأرسل الرسل ﴿ لقد أرسلنا رسلنا بالبينات وأنزلنا معهم الكتاب والميزان ليقوم الناس بالقسط ﴾ (الحديد: 25).
- إبراز خصائص الشريعة الإسلامية، وبيان معالجتها للوقائع المتجددة بما أودع الله فيها من حكمته وواسع رحمته ﴿ ألا يعلم من خلق وهو اللطيف الخبير ﴾ (الملك: 14) وتنمية وعي المسلمين بضـرورة تطبيق الإسلام في حياتهم، لما فيه من مرضاة لربهم، ولِما له من أثر بالغ في استعادة مكانتهم الحضارية.
- تطوير وسائل الدعوة والاستفادة من التقنية ووسائط الاتصالات ووسائل الإعلام الحديثة للتعريف بحقائق الإسلام، ووضع الخطط والاستراتيجيات والبرامج الشاملة لتطوير المؤسسات الدعوية بما يمكنها من مواجهة تحديات الحاضر واستشراف المستقبل.
-  دعم المجامع الفقهية لتقوية الاجتهاد الجماعي وتطويره ، وبيان الثوابت, والتفريق بينها وبين المتغيرات، وترشيد المؤسسات المعنية وحفزها على الالتفاف حول الثوابت، والتوافق ما أمكن حول المتغيرات مع ضرورة المحافظة على أدب الاختلاف واجتماع الكلمة ووحدة الصف، وعدم الانجرار إلى التشرذم المفضي إلى الفشل والفرقة والنزاع.
ودعا المؤتمر المجامع الفقهية إلى بيان الموقف الشرعي في كل نازلة تحتاج إلى نظر، ودعوة فقهاء الأمة العالمين بنصوص الوحيين، العارفين بمسالك النظر والاستنباط، المتبصرين بأحوال العصر؛ إلى حمل مسؤولية الفتيا وإرشاد الناس إلى مراضي ربهم؛ منعاً من تخبط أهل الأهواء .
خامساً: الأقليات المسلمة:
تناول المؤتمر أحوال الأقليات المسلمة ، وأكد على ضرورة التواصل المستمر معها، وعلى أنها جزء مهم من الأمة المسلمة؛ فالمسلمون جسد واحد وإن نأت ببعضهم المسافات وتباعدت بهم الأقطار ﴿ إنما المؤمنون إخوة ﴾ (الحجرات :10)، واستنكر ما يتعرض له المسلمون في ميانمار من اضطهاد ديني ومذابح مشينة، ودعا حكومة ميانمار إلى الاعتراف بحقوق المسلمين الروهينجا، وإعطائهم حقوق المواطنة العادلة.
ورحب المؤتمر باتفاق السلام الذي وقعته الحكومة الفلبينية وجبهة تحرير مورو الإسلامية، ودعا إلى حل كافة النزاعات المشابهة بالحوار؛ وصولاً إلى سلام عادل يصون حقوق الجميع.
ودعا المؤتمر المسلمين في مجتمعات الأقليات المسلمة إلى ما يلي:
- الاستمساك بخصوصيتهم الدينية، والاعتزاز بانتمائهم الإسلامي، وتعزيز مناشطهم بما يحفظ هويتهم ، ويجنبهم خطر الذوبان والتلاشي ؛ مع التأكيد على الإسهام الإيجابي والتعايش البناء في البلدان التي يقيمون فيها، ودعا المؤتمر حكومات العالم إلى مراعاة خصوصية الأقليات المسلمة والاعتراف بدينهم، وسن القوانين التي تحفظ للأقليات حقوقها على أساس من المواطنة والعدالة الاجتماعية ، وعدم الانسياق إلى ثقافة الهيمنة الحضارية التي تعتدي على خصوصية الآخرين، وتنال من هويتهم الثقافية.
- توظيف كفاءاتهم في خدمة قضايا الأمة المسلمة ، والإسهام في تنمية مجتمعاتهم واستكشاف القواسم المشتركة التي يدعو الإسلام إلى التعاون فيها لإشاعة قيم الرحمة والعدل، والتعاون ﴿ وتعاونوا على البر والتقوى ولا تعاونوا على الإثم والعدوان﴾ (المائدة:2).
- التصدي بالحكمة لحملات الإساءة إلى الإسلام، وأن يكونوا جسور تعارف وطلائع هداية، والحذر من مزالق ردود الأفعال التي تؤثر على دورهم في التعريف بالإسلام والدفاع عنه، وتعمق النظرة السلبية عن المسلمين في العالم.
وأكد المؤتمر على أهمية إنشاء رابطة العالم الإسلامي هيئة إسلامية عالمية تعنى بالأقليات المسلمة خارج العالم الإسلامي، تهتم بدراسة مشكلاتها، وتقديم العون لها في مواجهة التحديات التي تعيق إسهامها الحضاري في مجتمعاتها؛ وذلك تنفيذاً لما صدر عن مؤتمر «رابطة العالم الإسلامي .. الواقع واستشراف المستقبل» الذي عقدته الرابطة في عام 1431هـ.
ودعا المؤتمر المجامع الفقهية إلى دراسة فقه الأقليات في ضوء الأوضاع التي تعيشها، والتركيز على ما يراعي خصوصياتها في ضوء مقاصد الشريعة الإسلامية.
وقد رفع المشاركون في المؤتمر شكرهم لخادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز آل سعود على رعايته للمؤتمر، وجهوده في دعم الرابطة ومناشطها، ولصاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن عبد العزيز آل سعود، ولي العهد ونائب رئيس مجلس الوزراء ووزير الدفاع.
ولصاحب السمو الملكي الأمير خالد الفيصل آل سعود أمير منطقة مكة المكرمة على التسهيلات التي يقدمها للرابطة وبرامجها وهيئاتها، وشكروا الرابطة وسماحة رئيس مجلسها الأعلى ومعالي الأمين العام على جهودهم.
وصلى الله على نبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلم.
صدر في مكة المكرمة
5/12/1433هـ
21/10/2012م

المشاركة مع الآخرين شارك و انشر